"ماهى سياه کوچولو" من النّصّ السّردي إلى الفيلم السينمائي

نوع المستند : مقاله پژوهشی

المؤلف

أستاذة في قسم اللغة العربية – كلية الآداب والعلوم الإنسانية – جامعة تشرين – اللاذقية – سورية

المستخلص

تحاول هذه الدراسة أن تعرّف إحدى أهم القصص الفارسية التي كتبت للأطفال، والتي كان لها تأثيرٌ واضحٌ في كثيرٍ من القصص التي كتبت بعدها. هي قصّة طويلة بعنوان "ماهى سياه کوچولو" (السمكة السوداء الصغيرة) للكاتب صمد بهرنگی الذي كتب مجموعةً كبيرةً من قصص الأطفال، وكان صاحب نظريةٍ خاصةٍ في مجال الكتابة لهم.كما يسعى البحث إلى تسليط الضوء على تحوّل هذا النص القصصيّ من اللغة الروائيّة إلى اللغة السينمائيّة، وذلك من خلال تقديم مقاربةٍ لفيلمٍ أمريكيّ حائز على جائزة الأوسكار للعام 2003م، بعنوان ( Nemoinding F)، وصولًا إلى مفهوم الاقتباس السينمائيّ، وسيرورة تحوّل النّصّ الأدبيّ إلى فيلمٍ سينمائيّ مرورًا بالسيناريو وآليّات هذا التحوّل. ومحاولة اكتشاف التغييرات التي طرأت على النّصّ الأصل، ومدى وفاء كاتب السيناريو أو المخرج للنصّ الأصل والرسالة التي يحملها، وهل كانت هذه التغييرات ناجمة عن ضرورات تقنيّة تفرضها صناعة الفيلم السينمائيّ، أم أنّها تغييرات متعمّدة لاعتبارات إيديولوجيةٍ يحملها المخرج أو كاتب السيناريو.وكانت النتائج التي توصّلنا إليها تؤكّد أنّه خلال عمليّة تحويل "ماهى سياه كوچولو" من نصٍّ سرديّ إلى نصٍّ سينمائيّ حدثت تغييرات وتحوّلات شملت الشخصيّات والأحداث، وعمليّة التأويل، فالفيلم حدّد نهايته وقراءته التي هي انعكاس لرؤية المخرج الخاصّة، بينما كانت القصّة متعدّدة القراءات والتأويلات ومفتوحة النهاية.

الكلمات الرئيسية