الرُّؤية الأخلاقيَّة والاجتماعيَّة والدِّينيَّة وأثرها في شعر عمر الخيَّام وعلي هاشم (رباعيَّات الخيَّام وديوان أفلاك أنموذجان)

نوع المستند : مقاله پژوهشی

المؤلف

طالبة الدکتوراه في اللغة العربية وآدابها من کلیة الآداب والعلوم الإنسانیة بالجامعة اللبنانية.

المستخلص

 يَظهر التَّلاحم الفكريُّ الَّذي يتجلَّى في الرؤية الأخلاقيَّة والاجتماعيَّة والدِّينيَّة بين عمر الخيَّام وعلي هاشم كأحجية تأمُّليَّة، ومعرفيَّة تشكِّل الحسَّ المعرفيَّ، وتقيم التَّفاعل الرُّؤيويَّ بين الشَّاعرين، فترتبط من خلالها الحيثيَّات، والتَّشعُّبات، والتَّفاصيل محمَّلة بتوهُّجات إبداعيَّة سخَّرت اللُّغةَ لها، ويظهر البُعد المحاكاتيُّ عالمـًا لغويًّا لتبادل ميتافيزيقيٍّ بين شاعرين عاشا في زمنين مختلفين لتحقِّق بواسطته اللُّغةُ معادلة من التَّوازن الرُّوحيِّ، والسُّلوكيِّ لتجمع بين المطلق والحتميِّ من خلال الواقع، والتَّأمُّل لتأخذ المحاكاة بعدًا تصويريًّا، وعقائديًّا متكاملًا ظهرت كلُّها في الوظيفة الشِّعرية عند الشَّاعرين.وانطلاقًا ممَّا ذُكر وبعد قراءة وافية وعميقة للديوانين "رباعيَّات الخيَّام" و"أفلاك" يمكننا أن نطرح الإشكاليَّة الآتية: كيف تجلَّت الأبعاد الأخلاقيَّة والاجتماعيَّة والدِّينيَّة وأثرها في ديوانيِّ رباعيَّات الخيَّام وأفلاك؟

الكلمات الرئيسية