كوكبةٌ من رسُل الفارسيّة عبر العالم

نوع المستند : کلمة المستشار الثقافي للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة في لبنان

المؤلف

المستشار الثقافي للجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة في لبنان

المستخلص

في معرض دراسة علاقة التأثر والتأثير المتبادلين بين الفارسيّة والعربيّة على صعيد الأدب واللغة، ترجمةً وشرحًا ونقلًا، نستحضرُ في كل مرّة مسيرةَ شخصياتٍ عظيمة أدّت دور الرسول بين الثقافتين، فكانت خير مؤسّسٍ للتبادل الحضاري والثقافي في تاريخ الفكر البشري. في هذا السياق، كان من واجبي بالنظر إلى مهنتي في مجال الثقافة وعلاقاتي بنخب البلدان التي زرتها، أن أدوّنَ وأؤرّخَ مسيرةَ بعضِ العظماء الذين اهتمّوا بالحضارة الفارسيّة العريقة تارةً، وإلى الإسلام وأهل البيت عليهم السلام تارةً أخرى، فكان نهجهم متأثرًا بنهج البلاغة ونظموا الملاحم في الحسين وأهل البيت. تناولتُ في كتابي ومقالاتي الشخصيات المسيحيّة اللبنانيّة والعربيّة التي كرّست أدبها وفكرها وقلمها لأهل البيت مثل سليمان كتاني، جورج جرداق، ميشال كعدي، جورج شكور، أنطوان بارا وآخرين. وهنا أتطرّق إلى بعض الشخصيات العالميّة من الذين  جذبتهم الحضارة الإيرانيّة واللغة الفارسيّة، بعد أن تحدّثتُ في العدد السابق من المجلّة عن المرحوم الدكتور فكتور الكك و مسيرته الأدبيّة الزاخرة.